السياحة العلاجية في تركيا

السياحة العلاجية في تركيا

 

في الآونة الأخيرة انتشرت السياحة العلاجية كنوع من الترفيه خلال فترة الاستشفاء و النقاهة، و كنوع من أنواع دعم القطاع الطبي في تركيا، احتضنت تركيا هذا النوع من السياحة، و قد حققت تقدماً كبيراً وصل إلى درجة الاكتفاء الذاتي، و مما ساهم في هذا التقدم هو وعي المشافي لأهمية السياحة العلاجية حيث تم إلحاق بعض المرافق كالفنادق و أماكن الترفيه بالمستشفيات، لجعل تركيا الخيار الأمثل و الأسهل لمن يفكر بالسفر من أجل العلاج.

مميزات السياحة العلاجية في تركيا

تتيح العديد من الدول إمكانية السفر إليها من أجل العلاج، لكن ما يجعل المريض يختار تركيا على وجه الخصوص هو امتيازاتها الكثيرة من ناحية الخدمات الطبية و الأسعار التنافسية و التطور الطبي و سهولة السفر و كثرة المناطق الطبيعية .

فمن ناحية الخدمات الطبية تتميز تركيا بكثرة المشافي و المراكز الصحية و المصحات العلاجية، مما يرفع من روح المنافسة بين هذه لمراكز لتقديم أفضل علاج بالسعي للتعاقد مع أهم الأطباء الأكفاء، و الاهتمام بوجود التقنيات المستحدثة في المجال العلاجي و تهيئة المراكز لتكون جاهزة بالكامل لاستقبال الزوار و تقديم كل ما يمكن أن يحتاج إليه الزائر على أكمل وجه.

عندما تفكر بالقيام برحلة علاجية من أجل العلاج فإنه لا يمكنك إغفال كلفتها، و قد تكون الكلفة أول ما نبحث عنها أثناء بحثنا عن الأماكن المتاحة للسفر العلاجي، فالجميع يسعى لتلقي الخدمة الأفضل بالكلفة الأنسب، و إن مما يميز المراكز العلاجية التركية، أنه يمكنك الحصول على أفضل النتائج و زيارة أماكن متعددة للاسترخاء و النقاهة بكلفة منخفضة نسبياً عن باقي الدول المتاحة، كما أن كثرة المراكز في تركيا ستضعك أمام العديد من الفرص من الفرص المنافسة بين المراكز المحلية، فستجد أنه لديك عدد كبير من الخيارات لاختار الأفضل فالأفضل بالكلفة التي تناسبك.

كما سيهمك في علاجك أن تحصل على أفضل ما قدمه العلم فيما يناسب حالتك، وهنا ستجد أن الخيار الأمثل أيضاً هو تركيا، ناهيك عن كثرة مراكزها المعتمدة دولياً، والتي تمتلك فروعاً حول العالم إلا أن هذه المراكز، لا تراوح مكانها، بل تسعى للتقدم الدائم و التطوير من نفسها من خلال امتلاك أفضل التقنيات و المعدات المتوفرة عالمياً و التي قل ما تمتلكها البلدان الأخرى، و إن دل هذا على شيء فسدل على الكم الهائل من التطور المستمر الذي تشهده تركيا مؤخراً.

كما أن السفر العلاجي لتركيا وتفاصيل الإقامة لن يكون عبئاً على كاهلك، فمجرد اختيارك لمركز علاجي تركي تتعاقد معه، فإنك بالمقابل تتخلص من معاناة السفر وخطواته المعقدة واختيار أماكن السياحة فكل ذلك سيوفره لك المركز وييسره، وستمضي رحلة علاجك بسهولة وسلاسة وهذه الميزة قد لا تتوفر في دول أخرى.

رغم وفرة المراكز الطبية وغناها بأفضل التقنيات إلا أنه لا يمكننا إغفال الوجه الآخر للعلاج، وهو العلاج الطبيعي في ينابيع وعيون الاستشفاء، التي تتواجد بكثرة حول العالم ولكن استغلال تركيا لتواجدها في أراضيها وإدخالها في تفاصيل العلاج هو ما يميز السياحة العلاجية في تركيا.

 

يذهب الكثير من الأشخاص إلى تركيا للعلاج بسبب تميزها بأكثر العمليات شيوعاً و طلباً في الوقت الحالي، كعمليات نحت و شد الجسم و تجميل الثدي و كل ما يتعلق بالعمليات التي تسعى لمنح الجسم شكله المثالي، والتي تعد من أبرز وأهم العمليات التي تُجرى في تركيا، بالإضافة إلى تجميل الوجه كإزالة التجاعيد و الهالات و آثار الحبوب و الندبات و الأمور التي قد تؤثر على نضارة الوجه و رونقه، و عمليات تجميل الأنف و مشاكل التنفس، و زراعة الشعر لمن يعانون من الصلع و نسبة نجاح هذه العملية في تركيا مرتفعة جداً، و عمليات تجميل الأسنان و زراعتها و التألق بابتسامة ساحرة و أسنان صحية شبيهة بالطبيعية.

 سلبيات السياحة العلاجية في تركيا

على الرغم من المميزات السابقة للسفر العلاجي لتركيا فإنه لا يخلو من بعض السلبيات، حيث يمكن أن تواجه كزائر أجنبي صعوبات في اللغة، و قلة الذين يتكلمون العربية أو الإنكليزية و لا يمكنك الاستغناء عن التواصل مع الأهالي، كما قد تواجه بعض الصعوبات في التعامل مع المواطنين إذا أن الأتراك يتمتعون بثقافة و تقاليد من طراز مختلف عن الطراز العربي أو الأوروبي، كما أنه لن يمكنك الاستفادة من خدمات التأمين الطبي في حال لم تكن تحمل الجنسية التركية و لكن يمكن تدارك هذا الأمر باختيار مركز علاجي ذو كلفة متوسطة أو منخفضة، كما أن بعض المراكز لا توفر معلومات كافية عنها عبر الانترنت فتجد صعوبة في تحديد ما إذا كان المركز يناسبك أو لا و يمكن تلافي هذه الحيرة أيضاً بالاقتصار على المقارنة بين المراكز التي توفر معلومات كافية وافية عنها تفي بغرضك من خلال الانترنت.

متطلبات السفر إلى تركيا من أجل العلاج

في حال كانت تركيا هي اختيارك للسياحة العلاجية فإنك بالتأكيد ستتساءل ماذا يتطلب منك السفر، وبشكل  عام فإن السفر لتركيا بالنسبة للدول العربية أسهل من السفر لبلد عربي آخر حيث أن معظم مواطني الدول العربية يمكنهم الحصول على تأشيرة بمجرد الوصول للمطار، كما أنه من السهل زيارة السفارة التركية في بلدك للتزود بكافة المعلومات التي تريدها.

تكلفة السياحة العلاجية في تركيا

أما بالنسبة لتكلفة السياحة العلاجية فلا بد أن نضع في الحسبان حجز الطيران الذي يكون مرتفعاً في الغالب و يمكن تحديد كلفته بحسب بلد انطلاقك و شركة الطيران التي تتعامل معا، بالإضافة إلى تكلفة الإقامة في حال اخترت المبيت في فندق أو منتج علاجي أو سياحي، كما أن نوعية العملية التي تريد إجراءها هي العامل الرئيسي المحدد للكلفة حيث قد تكون عملية مقعدة أو خطرة و تحتاج إلى فترة استشفاء أكبر كما من الممكن أن تكون بسيطة يمكن أن تمر بدون عوارض جانبية أو حاجة إلى الراحة لوقت طويل، و ستلعب وسيلة النقل التي ستستقلها أيضاً دوراً في تحديد الكلفة، و السياحة العلاجية بالتأكيد تعني القيام بجولة مميزة في البلاد و اختيار الأماكن التي ترغب بزيارتها هو ما يحدد كلفة الجولة و خصوصاً أن عدد الأماكن المغرية للزيارة في تركيا لا حصر له.

أسباب اللجوء للسياحة العلاجية

و قد تتساءل لماذا يلجأ البعض للسياحة العلاجية في حال يمكنه إجراء العملية في البلد الذي يقطن فيه، و يعزى ذلك بسبب الترفيه و الخروج من الروتين و تخفيف من حدة توتر المريض، كما أن بعض الدول تمتلك طبيعة خلابة و غنية أكثر من بعض فيمكن للمريض الاسترخاء في أجواء الطبيعة مما يساعد في تهيئه نفسياً للعلاج، و يمكن أن يعزي المرء نفسه بوجود رفقاء بالعلاج يشاركونه الطريق و يمكن أن يكون السبب المادي أحد الأسباب التي تدفع المريض للتفكير في السفر في حال كانت وجهته تقدم العلاج بتكلفة أخفض من البلد التي يقيم فيه، و بالتأكيد عندما يتوفر نوع من العمليات غير متوفر في بلده أو تقنيات أفضل و أكثر تطور فإنه من البديهي أن يكون السفر للعلاج هو الخيار الوحيد المتاح.

فائدة السياحة العلاجية لتركيا

من المؤكد أن الاهتمام و الدعم الكبير و السعي للتطور الدائم في مجال السياحية العلاجية من قبل الحكومة التركية ليس عبثياً، و لابد من أنه يعود بالكثير من المكاسب على البلاد، فالسفر العلاجي في نهاية الأمر هو رحلة سياحية مما يعني الاستفادة لكل من شركات الطيران و الفنادق بالإضافة للمشافي و المنشآت السياحية في المقام الأول و كل هذه المكاسب تصب في مصلحة الاقتصاد التركي، و تسهم في تنشيط الحركة الاقتصادية في البلاد، بالإضافة إلى أن الإقامة و التنقل و الجولات السياحية تحتاج إلى الكثير من الشباب التركي العامل لتغطية كافة الاحتياجات مما يعني تقليل نسبة البطالة، كما أن تمسك الأتراك بهويتهم و ثقافتهم يجعلها مميزة بحيث تؤثر في الزوار فيعود الزائر لبلده حاملاً معه الثقافة التركية مما يسهم في انتشارها حول العالم.