المباني التاريخية والمعابد في تركيا واهميتها سياحياً

المباني التاريخية والمعابد في تركيا واهميتها سياحياً

 استوعبت تركيا تاريخ طويل من الحضارات الي تعاقبت عليها على مر السنين، و أنشأت ممالك و إمبراطوريات فيها، مما جعلها غنية بإرث معماري مبهر من صروح و نقوش و لا تكاد مدينة فيها تخلو من متحف يضم الكثير من التحف و القطع الأثرية النادرة ، و كان تنوع الثقافات الدينية من أهم تبعات هذا التنوع الحضاري، فلا عجب أن تحتوي تركيا العديد من العالم التاريخية و آثار المعابد لعقائد مختلفة ظلت بقاياها حيّة حتى يومنا هذا لتشهد على تاريخ الحضارات الغابرة و تحمل بين نتوءاتها أسرار الحضارات و طقوسهم ، و قد أصبحت هذه المباني اليوم أكبر جاذب للسياح و الزوار من محبي التاريخ و الآثار و الاطلاع على الحضارات و التعرف على ثقافات الشعوب الأخرى.

أهم الآثار في تركيا :

المعابد:

1.     معبد أرتميس

بُني المعبد عام 550 قبل الميلاد، في مدينة أفسس أعظم المدن الإغريقية في الأناضول ، و تقع حالياً غرب تركيا، و كان المعبد سابقاً مكوناً من هيكل مستطيل من الرخام الأبيض و 127 عموداً رخاماً على صفين، طول الواحد منها 60 قدماً، و زُينت الجدران بالمنحوتات و الرسومات، تعرض لعدة حرائق و هجمات إلى أن بدأ يختفي تدريجياً ، حتى قام المتحف البريطاني بتخصيص تمويل للتنقيب عن أنقاض المعبد و تم العثور عليها على عمق 25 قدماً بعد 5 سنوات من بداية التنقيب ، و تم بناؤه عدة مرات ثم أُعلن كإحدى عجائب الدنيا في العالم القديم عندما تم الانتهاء منه.

2.     معبد غوبكلي تيبي

بحسب علماء الآثار فإن معبد غوبكلي تيبي هو أقدم معبد معروف منذ 10000 عام و هو أحد أهم و أشهر المواقع الأثرية في العالم ، و يجذب السياح من جميع أنحاء العالم ، يشتمل على أربع أقسام مرتبطة ببعضها بفواصل من الحجر لتشكيل هياكل دائرية و يفتن هذا المعلم الزوار في كل مرة.

 

3.     معبد أفروديس ياس

يقع هذا المعبد بالقرب من قرية جيري التي تبعد حوالي 100 كليو متر عن بحر إيجه، و يُعد أحد أفضل الآثار في تركيا ، و سُمي نسبة إلى آلهة الحب أفروديت ، أُدرج في قائمة التراث العالمي لليونسكو عام 2017 ، مما زاد من نسبة السياح الين يقصدون هذا الهيكل المعماري علاوة عن علماء الآثار الذين يزورونه لأسباب تاريخية و أكاديمية.

4.     معبد بيرم كال

يعد من أقدم المعابد الهندوسية بالقرب من إسطنبول و هو عامل جذب للسياح الين يحبون اكتشاف الأماكن المبهمة .

5.     معبد أبولوس

يقع في مقاطعة أيدن ، و على الرغم من التدمير الكبير الذي تعرض له ، إلا أنها لا يزال رائع و يجذب السياح من جميع أنحاء العالم ، و هو من أروع الأماكن للزيارة لما يحتويه من خلفية طبيعية خلابة و بنى معمارية فذّة تسحر الناظر.

المباني الأثرية:

1.     آيا صوفيا:

يقع على الضفة الأوروبية لمدينة إسطنبول و هو مبنى تاريخي مخصص للعبادة ، حيث أُنشئ في العصر البيزنطي ليكون كاتدرائية للبطريركية المسيحية الأرثوذوكسية و عُرف بكنيسة الحكمة المقدسة ، ثم تحول إلى كاتدرائية كاثوليكية رومانية، و تحول إلى مسجد عثماني بعد فتح القسطنطينية، ثم إلى متحف علماني بعد قيام الجمهورية التركية ، و أُعلن مؤخراً عن إعادته مسجداً بتاريخ 24/ يوليو/2020 ، و يعتبر المبنى رمزاً ثقافياً و معمارياً و أيقونة الحضارة البيزنطية و أول نموذج لمبنى استخدم قبة معلقة بالكامل

2.     قصر طوب كابي:

أكبر قصور إسطنبول و مركز إقامة سلاطين الدولة العثمانية لأربعة قرون (1465م-1856م) ، و برغم أنه ليس على درجة من الترف و البذج الذي عُرفت بها القصور إلا أنه أصبح اليوم يجذب أعداداً هائلة من السياح، و كان يستخدم في السابق لمناسبات الدولة ، و قد احتوى على العديد من الآثار الإسلامية المقدسة و مجموعات كبيرة من الخزف و الألبسة و الأسلحة و الدروع و المخطوطات و المجوهرات ، و صنفته اليونيسكو من أهم المعالم التاريخية في إسطنبول، و يتألف من أربع فناءات رئيسية و مباني عدة و مطابخ و مستشفى و مسجد ، و استخدم كمتحف عقب انهيار الدولة العثمانية.

3.     برج غالاتا:

من أقدم أبراج إسطنبول، تعود فترة بناءه إلى العصور الوسطى بمنطقة غالاتا في إسطنبول ،مشيد على ارتفاع 61 متر فوق سطح البحر،  و هو بناء بشكل اسطواني عالي بسقف مخروطي يوفر إطلالة بانورامية على شبه جزيرة إسطنبول التاريخية، و يبلغ ارتفاعه 66.90 متر موزعة على تسعة طوابق، و تم تعديل القسم العلوي من البرج خلال فترة الحكم العثماني حيث تم استخدامه كبرج مراقبة لاكتشاف الحرائق. 

4.     متحف الفنون التركية:

هو متحف يضم الكثير من الآثار و المعالم الإسلامية فضلاً عن المخطوطات و اللوحات و المصاحف التي تعود لفترة العصور الإسلامية.

5.     السوق المسقوف:

من أقدم الأسواق التركية التي يقصدها السياح لشراء الهدايا التذكارية و التحف، تبلغ مساحته 47.600 متر مربع، و فيه 60 شارع داخلي و 5000 متجر، و له 6 أبواب رئيسية، و قد بُني عام 1455م في إسطنبول بعد فتح القسطنطينية بوقت قصير و استمر بناؤه حتى عام 1461م و تم توسيعه و قد تم ترميمه لآخر مرة عام 1894 بعد زلزال أصابه.

أهمية الآثار و أثرها في السياحة:

أصبحت تركيا مقصداً للثقافة و السياحة نظراً لما تحتويه من أماكن سياحية و تاريخية تتجاوز الـ30 معلم سياحي في إسطنبول وحدها، و في ظل اهتمام الحكومة بدعم السياحة تزايد ازداد إقبال السياحة على زيارة تركيا بنحو 21.156.680 سائح منذ عام 1998 حتى 2017، معظمهم من روسيا و ألمانيا و إيران و المملكة المتحدة  العراق و هولندا و غيرها الكثير... و ظلت الحكومة تشجع السياحة إلا أنها تضررت مؤخراً بسبب الهجمات الإرهابية على الفنادق حيث أن بعض الدول نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى تركيا بينما لم تمنع الدول الأخرى السفر و اكتفت بتحذير المواطنين من السفر إلى المناطق القريبة من الحدود، بيد أن الغالبية العظمى من تركيا سيما المدن الكبرى لا تزال آمنة و في أعقاب محاولة الانقلاب التركية عام 2016 في 15 يوليو منعت وزارة الخارجية الأمريكية شركات الطيران الأمريكية من السفر من و إلى تركيا ، و حذروا من تهديدات الإرهاب، ثم ألغي الحظر و استؤنفت الرحلات الجوية في 18 يوليو، و عادت السياحة و السفر للازدهار في تركيا حتى احتلت المرتبة الثامنة عالمياً ب 37.6 مليون سائح تقريباً عام 2017.