آيا صوفيا

آيا صوفيا

يشار إلى آيا صوفيا كونها العجيبة الثامنة من عجائب الدنيا وتعتبر من أهم المعالم في إسطنبول.
كانت آيا صوفيا كاتدرائية أرثوذكسية شرقية قبل أن تتحول إلى مسجد على يد محمد الفاتح ومن ثم تحولت إلى متحف ديني في عام 1953 وتعد من أبرز الأمثلة على العمارة البيزنطية والزخرفة العثمانية.
بدأ بناء الكنسية في عام 532م عن طريق الامبراطور جوستنيان واستغرقت عملية بنائها حوالي خمس سنوات وقد شارك في بناء ما يقارب 11000 رجل وتم افتتاح الكنيسة بشكل رسمي في عام 537م.
يعد متحف آيا صوفيا من أهم التحف المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط وتم استخدامه ككاتدرائية على مدار 916 سنة ومن ثم مسجداً لمدة 481 عاماً ومنذ عام 1935م أصبح اسمه متحف آيا صوفيا.
لقد تم بناء كنيسة آيا صوفيا على أنقاض كنيسة أقدم بناها الامبراطور قسطنطين العظيم وانتهت في عام 360م في عهد الإمبراطور قسطنطينوس الثاني وسمي في البداية ميغالي أكليسيا أي (الكنيسة الكبيرة) ثم سمي بعد القرن الخامس هاغيا صوفيا أي (مكان الحكمة المقدسة)، وهذا ما تعنيه تسمية آيا صوفيا.
أحترقت كنسية آيا صوفيا خلال إحدى حركات التمرد ولم يبقى شيئاً منها، مما دفع الإمبراطور تيودوروس الثاني أن يقوم ببنائها ثانيةً ويفتتحها للعبادة عام 415م ولم يكن قدر كنيسة آيا صوفيا الجديدة بأفضل من سابقتها إذ أنها أحترق تماماً أثناء حركة تمرد جديدة.
بعد الحريق الثاني الذي قضى على مبنى آيا صوفيا للمرة الثانية قرر الإمبراطور أيوستينيانوس الثاني أن يبني بناء أكبر وأعظم لآيا صوفيا فكلف أشهر معماري العصر في ذلك الوقت ببنائه، والصرح القائم في يومنا هذا هو الصرح الذي بني في المرة الثالثة وقد طالت مدة بنائه منذ 532 إلى 537 م.
وقد استمرت الكنيسة في الاستخدام كمركز للدين المسيحي لفترة طويلة حتى دخول الدين الإسلامي عام 1453 م للقسطنطينية وكان لا يوجد للمسلمين في المدينة جامع ليصلوا فيه صلاة الجمعة التي تلت فتحهم للمدينة، فلم يساعدهم الوقت على تشييد جامع في هذه المدة الزمنية القصيرة، فأمر السلطان بتحويل آيا صوفيا إلى جامع، ثم بعد ذلك قام بشرائها بالمال، وأمر كذلك بتغطية رسومات الموزاييك الموجودة بداخلها ولم يأمر بإزالتها، حفاظاً على مشاعر المسيحين، وما زالت الرسومات موجودة بداخلها إلى الآن.
حقائق مذهلة عن آيا صوفيا:
يبلغ ارتفاع قبة آيا صوفيا حوالي 55 متراً وعرضها حوالي 31 متراً وكانت تعتبر ثورة في تاريخ العمارة، يحيط بالقبة في يومنا هذا أربع مآذن بنيت خلال الفترة العثمانية.
يرجع تاريخ أقدم فسيفساء إلى القرن التاسع الميلادي حيث تقع معظم الفسيفساء ذات الطابع المسيحي في الجزء العلوي من المعبد الذي فيما مضا قسماً للنساء خلال كل من العصور البيزنطية والعثمانية.
ما الذي لا يجب أن تفوته أثناء زيارتك إلى آيا صوفيا؟
التقاء الديانتين المسيحية والإسلامية من خلال الرموز المعروضة، كالمحراب الرئيسي الذي يشير إلى اتجاه مكة المكرمة تطل عليه فسيفساء مزخرفة تمثل مريم العذراء والطفل يسوع.
عمود التمني المغطى بالبرونز الذي يقع في الشمال الغربي للمبنى الذي يعتقد بكونه يملك قدرة على الشفاء وتحقيق الأمنيات ويقال إنه يشفي المرضى بسبب نعمة القديس جريجوري.
يوجد بالعمود فتحة صغيرة تتسع لوضع كف اليد بداخلها وهو من أهم عوامل جذب السياحة في اسطنبول، وبداخل تلك الفتحة أخرى أصغر حجما لوضع إصبع الإبهام، ويقوم الشخص الذي يريد تحقيق أمنيته بلف إصبعه لفة كاملة دون رفعه من مكانه حتى تتحقق أمنيته، وهنا تكمن صعوبة التركيز على الأمنية وفي نفس الوقت لف الإصبع بتلك الطريقة، ولكن يكون المكان مزدحماً دائماً بمن يريدون تجربة الأمر.
قطة آيا صوفيا حيث تعيش قطة مميزة في متحف "آيا صوفيا" الإسطنبولي وتدعى "غلي". يعمد زورا المتحف من الأجانب والأتراك على نشر صور هذه القطة على وسائل التواصل الاجتماعي حتى أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما التقط صورة معها خلال زيارته للمتحف ومن الطريف أن القط غلى يملك صفحة خاصة على موقع تامبلر الخاص بالصور ولديه قاعدة كبيرة من المعجبين داخل وخارج تركيا.
كيف تستطيع الوصول إلى آيا صوفيا:
يقع موقع آيا صوفيا في قلب السلطان أحمد، على مقربة من المعالم السياحية الشهيرة الأخرى بما في ذلك بازيليكا صهريج وقصر الباب العالي ومتحف إسطنبول للآثار والمسجد الأزرق. المسافة بين آيا صوفيا والمسجد الأزرق على بعد دقيقتين فقط سيراً على الأقدام. للوصول إلى كل من آيا صوفيا والمسجد الأزرق، يمكنك ركوب الترام إلى السلطان أحمد، والسير عبر الحديقة.
ساعات الزيارة: من الساعة 9 صباحاً وحتى الساعة 7 مساءاً.
يبلغ ثمن تذكرة الدخول حوالي 72 ليرة تركية أي ما يعادل حوالي 13 دولاراً أمريكياً.
لماذا تعتبر آيا صوفيا متحفاً؟
على مدى ثمانية عقود، ظل متحف آيا صوفيا الشهير في إسطنبول كرمز لالتزام تركيا بمجتمع علماني. ... في ثلاثينيات القرن العشرين، قام مؤسس تركيا الحديثة، كمال أتاتورك، بتحويله إلى متحف في سعيه لإنشاء جمهورية علمانية على أنقاض الإمبراطورية العثمانية.
هل الجامع الأزرق هو نفسه آيا صوفيا؟
يطلق عليه المسجد الأزرق بسبب البلاط الأزرق على الجدران. آيا صوفيا هي كنز من الإمبراطوريتين البيزنطية والعثمانية. كانت ذات يوم كنيسة، وفي وقت لاحق مسجداً، والآن متحفاً.
لماذا يعتبر آيا صوفيا في غاية الأهمية؟
آيا صوفيا هي واحدة من الهياكل البيزنطية الأكثر أهمية التي بنيت على الإطلاق. إنها تحمل أهمية تاريخية كخاصية تتوج للعهد المسيحي الروماني وتقف كنصب تذكاري للإنجاز الفني والمعماري.
إلى ماذا ترمز آيا صوفيا؟
آيا صوفيا هي رمز للوئام والسلام والتسامح في تركيا. إنه رمز مهم في اسطنبول لأنه نقطة التقاء لديانات العالم. تمثل جدران آيا صوفيا مزيجاً من الفنون الإسلامية ورموز المسيحية. آيا صوفيا كانت كنيسة ومسجد أما اليوم فهي اليوم متحف.
ما الأمر المميز حول آيا صوفيا؟
آيا صوفيا، التي تعني اسمها "الحكمة المقدسة"، هي عبارة عن نصب مقبب تم بناؤه في الأصل ككاتدرائية في القسطنطينية (إسطنبول الآن، تركيا) في القرن السادس الميلادي، وهو يحتوي على طابقين متمركزين في صحن ضخم يحتوي على سقف قبة كبير، جنبا إلى جنب مع القباب الأصغر، شاهق أعلاه.
كيف تختلف قبة آيا صوفيا عن قبة البانتيون؟
البانتيون يوناني، بينما آيا صوفيا بيزنطية. من حيث النظام الهيكلي الذي يدعم القباب، كيف نستطيع التمييز بين البانتيون وآيا صوفيا؟ توجد قبة البانتيون في مكانها بجدران سميكة غير مخفية، مما يكشف عن النظام الهيكلي الذي يدعم القبة.